Tev-Dem

رياض درار: على النظام أن يخرج من ثوبه السابق إلى ثوب البناء

0 241

أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار بأنهم يتخذون لغة الحوار أساساً لحل الأزمة السورية للسعي بالمنطقة نحو الاستقرار وضمان مصلحة الشعب السوري بعيداً عن النزعات السلطوية من أي جهة كانت، وقال إن على النظام السوري أن يخرج من ثوبه السابق إلى ثوب البناء الجديد.

تصريحات درار، جاءت خلال لقاء حصري أجرته معه وكالة أنباء هاوار، حول آخر التطورات السياسية وما تداولته وسائل الإعلام المقربة من النظام السوري من إشاعات حول اتفاق بينها وبين مجلس سوريا الديمقراطية.

الهدف الوحيد لمجلس سوريا الديمقراطية الحل السياسي وبدون شروط

ويقول درار، “إن النظام السوري وبعد توسع نطاق سيطرته في الجنوب وتغيير الخارطة العسكرية اعتبر ذلك نصراً لاستعادة حساباته في بعض المناطق الأخرى، ولديه الآن منطقتان يجب أن يكون لديه القدرة على الحسم فيهما، أولهما إدلب ومناطق الشمال والشمال الشرقي حيث يوجد مجلس سوريا الديمقراطية وقوات سوريا الديمقراطية التي حققت انتصارات هامة على الإرهاب، واستطاعت أن تحرر المنطقة من سيطرة مرتزقة داعش التي عاثت فساداً  وتدميراً في المنطقة التي سيطرت عليها”.

وأشار رياض درار، إلى أن “منظور الرئيس السوري أن توجههم إلى هذه المنطقة إما بخوض مواجهة عسكرية مع قوات سوريا الديمقراطية أو بالتفاوض مع مجلس سوريا الديمقراطية، نحن لدينا هدف واحد وهو السعي للحل السياسي وهو الأمر الذي جعلنا نجيب على اقتراح النظام إننا مع التفاوض كونه الوسيلة الوحيدة لإحلال السلام في سوريا ولكن شكل التفاوض لم نقترحه منذ البداية وقلنا بأن التفاوض غير مشروط”.

هذا وادّعت العديد من الوسائل الإعلامية المقربة من النظام السوري، بأن هناك تفاهمات بين مجلس سوريا الديمقراطية والنظام السوري حول المناطق الشمالية من البلاد، من تسليم للمواقع، الأمر الذي ينفيه المسؤولون والساسة في الشمال جملة وتفصيلاً.

الإدارة الذاتية تنجز عملاً حسناً في الشمال

ويؤكد المسؤول السياسي، بأن الإدارة الذاتية في الشمال السوري استطاعت أن تنجز عملاً حسناً لأبناء المنطقة بدءاً من إحلال السلام وإلى احتواء النازحين وحمايتهم والقيام بعمليات التحرير.

وأضاف “نحمل همّ السوريين في بناء دستور جديد وبناء وضع سياسي غير الذي كان موجوداً سابقاً وإلغاء مشروع الاستبدادية التي كانت مرسومة ومهيمنة على السوريين”.

نثابر على إيجاد صيغة حل مشتركة

وحول أسباب عدم مشاركة شخصيات من الشمال السوري في مفاوضات سابقة، أشار درار، “المشكلة لا تتعلق بالنظام وحده بل المشكلة تتعلق بمن يسمون أنفسهم “معارضة” أيضاً، المعارضة استثنتنا من المشاركة معها في كل مسارات جنيف والنظام له رؤياه التي يحاول أن يرسم من خلالها المسارات كما يشاء ونحن الآن فريق ثالث وطريق ثالث هذا الطريق رسم مساراته التحريرية عندما استطاع عقد تحالف وأن يواجه الإرهاب ويدحره، نحن قمنا بالدفاع عن سوريا ضد المشروع الإرهابي المتمثل بداعش والنظام تخلى عن هذه المناطق مع مرحلة ظهور داعش ونحن حمينا مناطقنا أولاً ثم حررنا المناطق التي تخلى عنها النظام”.

على النظام أن يخلع ثوبه القديم ونتشارك معاً لبناء سوريا

كما تطرق درار في معرض حديثه، إلى الدور الذي لعبته الدول الإقليمية في الأزمة السورية على مدار سنوات، قائلاً “كل الدول الإقليمية والعالمية استثمرت الوضع السوري والكل قرأ دور هذه القوى بطريقة مختلفة، نحن رسمنا مساراتنا من خلال هذا التفاهم، نظرنا إن هناك مشروع مصالح مشترك يمكن أن يتمم بناء سوريا الجديدة وعلى ذلك كان تفاهمنا مع قوات التحالف الذي كان له دور في ذلك ونعتقد أنه الضامن في المستقبل لاستمرار العملية السياسية”.

ولفت الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية، رياض درار، أن “مشروع التغيير الديمقراطي هو مشروع كل السوريين فعلينا أن نخلص من الدولة المستبدة وعلى النظام أن يخرج من ثوبه السابق إلى ثوب البناء الجديد وأن نسير معاً في البناء”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.