قائمة الأمة الديمقراطية تختتم احتفالات الانتخابات في قامشلو

قامشلو- اختتمت فعاليات الاحتفالات التي نظمتها قائمة الأمة الديمقراطية في مقاطعة قامشلو بإقليم الجزيرة وذلك مع اقتراب موعد انتخابات مجالس الإدارات المحلية في روج آفا وشمال سوريا.

وضمن سلسلة النشاطات والفعاليات التي تنظم في عموم المناطق في شمال سوريا وبالتزامن مع اقتراب موعد انتخابات المجالس المحلية، نظمت قائمة الأمة الديمقراطية مسيرة بموكب ضم المئات من السيارات، وجابت المسيرة شوارع مقاطعة قامشلو الرئيسة وقراها, وبعد ذلك توجهت إلى ملعب هيثم كجو بالمدينة حيث أقيمت آخر احتفالية فيه تنظمها قائمة الأمة الديمقراطية.

وشارك في الاحتفالية المئات من أهالي مدينة قامشلو وقراها من جميع المكونات كرداً وعرباً وسريانيين, والملفت للنظر مشاركة النساء من كل مكون بزيهن التقليدي والفلكلوري, إلى جانب رفع المشاركين الأعلام التي ترمز إلى ثورة روج آفا, وأعلام الأحزاب المنضوية تحت قائمة الأمة الديمقراطية, إلى جانب تلوين الساحة بأعلام قائمة الأمة الديمقراطية, بالإضافة لعقد الأهالي للدبكات وسط جو من البهجة والحماس وتفاعل الأهالي مع الاحتفالية, ومقدمو برامج الاحتفالية كانوا يقدمونها باللغتين الكردية والسريانية.

وبعد الوقوف دقيقة الصمت رحب عضو الهيئة التنفيذية في حركة المجتمع الديمقراطي آلدار خليل بجميع المشاركين في الاحتفالية, وقال:” أيام مباركة نمر بها، الفرح والبهجة والانتصارات اختلطت مع بعضها البعض, ولا يوجد شيء أجمل من هذا النضال طوال هذه السنوات التي أوصلتنا إلى هذه المرحلة، وهذه الثورة نجحت وانتصرت وجميع العالم شاهد على هذه الإنجازات والانتصارات التي حققناها, وبعد سنوات من المقاومة والنضال تنظيم مثل هذه الانتخابات بحد ذاتها ثورة وهي جاءت نتيجة النضال والمقاومة التي أبدتها شعوب المنطقة بدماء أبنائها وبناتها، وعرق جبينهم”.  

ومن جهتها تحدثت نائبة رئيس المجلس التنفيذي في مقاطعة الجزيرة اليزابيث كورية وقالت:” أحييكم جميعاً ونرحب بكم في هذا اليوم المبارك يوم ندعو فيه للحق وللعيش بكرامة وباسم أخوة الشعوب نقولها للجميع ومن أجل أبنائنا وبناتنا الذين ضحوا بحياتهم في سبيل نشر مشروع الأمة الديمقراطية، كما تعرفون هناك الكثير من المؤتمرات والاجتماعات التي تجري في الخارج لتقسيم كعكة سوريا والخاسر الأكبر هي شعوب سوريا, نحن نقول كشعب سوري بهوياتنا ولغاتنا وبثقافاتنا المختلفة وبدياناتنا نقول نحن منذ البدايات وضعنا أيدينا مع بعضنا البعض كرداً وعرباً وسريانيين وآشوريين وتركمان، ومسلمين، ومسيحين وإيزيديين، لكي نرسم لوطننا مشروعاً ديمقراطياً يعترف بالجميع ويكون مبنياً على العدالة الاجتماعية”.

وبدوره قال العضو في حزب المحافظين الديمقراطيين سليمان العساف:” قد نكون مكونات متنوعة, كرداً وعرباً وسريانيين آشوريين وجاجان وتركمان لكننا شعب واحد, نحن أبناء هذه الجزيرة المعطاء نقف اليوم جميعاً في هذه الفرحة الجماهيرية لنعبر عن ثقافاتنا وهوياتنا التي تزين سوريا، إنكم بهذا التجمع تحملوننا مسؤوليات كبرى تحملوننا إيصال صوتكم والتعبير عن طموحاتكم وتطلعاتكم بوطن أفضل يتمثل فيه الجميع بدون تهميش أو إقصاء, يكون الجميع شركاء فيه”.

بعد الانتهاء من الكلمات قدمت فرقة مارينا السريانية عدة أغاني باللغة السريانية قدمها الفنان افرام مراد وسط تفاعل الأهالي وعقد حلقات الدبكة.

وفي الختام قدم الفنان رضوان ديركي عدة أغاني كردية, لتختتم الاحتفالية بعقد حلقات الدبكات والرقص.

شاهد أيضاً

اتحاد مثقفي مقاطعة كوباني يعقد كونفرانسه الثاني

كوباني– انطلقت فعاليات الكونفراس الثاني لاتحاد مثقفي مقاطعة كوباني تحت شعار “ذهنية المثقف الحر هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *