Tev-Dem

هنئ مكتب المراة في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM يوم 8 اذار يوم المراة العالمي من خلال بيان كتابي .

701

بيان الى كل الاحرار والمرأة المناضلة  في العالم

ونحن أذ نحتفل اليوم  باليوم العالمي للمرأة و الذي يصادف الثامن من اذار في كل عام فأننا وفي الوقت الذي نثمن فيه كل الجهود  المبزولة لاجل نيل المرأة لحقوقها سواء من المنظمات او الجمعيات والمؤسسات الدولية أو من القوى السياسية والمنظمات  والحركات المختلفة الداعية الى المساواة  بين الجنسين في مختلف المجالات , فأننا نود أن نشير الى أن مسألة حقوق المرأة لاتختصر في بعض الحقوق الممنوحة من الرجل او القوانيين الوضعية او العمل , حيث يسعون من خلال ذلك الى زر الرماد في الاعيين وتغليف اضطهاد المرأة وحرمانها من الحقوق الطبيعية المشروعة من خلال بعض القوانيين أو الحقوق التي يعدونها كمنة للمرأة , فحقوق المرأة لا تختصر في هذه الشكليات والقوانين,  وإنما

تكمن في استرداد المرأة لمكانتها الطبيعية في المجتمع , حيث كانت الام والإدارية والطبيبة والالهة ومكتشفة الزراعة واللبنة الأولى في بناء الحضارات ولا يمكن اختصار وجودها ودورها واهميتها من خلال بعض القشور والقوانيين للنظام الذكوري المهيمن في العالم ,  لذلك ومع أنه  في الثامن من آذار 1908 خرجت 15 ألف امرأة في مسيرة في مدينة نيويورك مطالبات بساعات عمل أقصر وأجر أفضل والحق في التصويت. والتي كانت تطورا في وعي المرأة وإدراكها لمعاناتها , وبعد عام أعلن الحزب الاشتراكي الأمريكي ذلك اليوم عيداً وطنياً للمرأة. وطالبت بعدها الناشطة والمناضلة اليسارية والمدافعة عن حقوق المرأة كلارا زيتكين في مؤتمر دولي للنساء العاملات في كوبنهاغن 1910 بأن يصبح 8 مارس يوماً عالمياً. وأُحتفل بهذا اليوم لأول مرة في عام 1911، في كل من النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا.  ورغم  أن اغلب الدول والحركات السياسية والمنظمات الدولية  تتبنى هذا اليوم  الا أن الكثير منها  تمارس في الوقت نفسه سياسات  مجحفة بحق المرأة , حيث لا تذال تعاني الاضطهاد والانكار ويمارس عليها العنف باشكاله , ولذلك  يمكننا تحديد مواقفنا تجاه هذه الدول والمؤسسات والمنظمات من خلال موقفها وممارساتها الحقيقية تجاه المرأة وحقوقها وهناك  امثلة كثيرة من ذلك  في الشرق الأوسط  ومنها الدولة التركية الفاشية التي انسحبت من معاهدة إسطنبول  الدولية لمكافحة العنف ضد المرأة , ووقفت في الوقت نفسه مع كل عدو للمرأة وخاصة المنظمات الإرهابية كداعش واخواتها من منظمات الاخوان المسلمين  وتبنت رعايتهم وتوجيههم ضد ثورة المرأة في شمال شرق سوريا (روجافا)  التي ضمت كل النساء الاحرار من كل المكونات في المنطقة والشهيدة  ساكنة وليلى وهفرين  وجيجك ويسرى وليمان وبارين واذادي وسورخين وو و هن امثلة من همجية هذه الدولة ضد المرأة وحريتها ,والخوف من ثورة المرأة

فنحن في مكتب المرأة في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM  وفي الوقت الذي نهنئ فيه كل النساء حول  العالم وخاصة نساء كردستان  وشمال شرق سوريا ,فأننا نستذكر شهيدات الحرية والسلام  والديمقراطية من قوات YPJ اللواتي واجهن وجها لوجه  اكبر تنظيم إرهابي شهدته العالم (داعش ) ليبعثن من جديد عصر الالهة الانثى وانبعاث شمس الحرية ونعاهدهن على الاستمرار على خطاهن حتى تحقيق المجتمع الديمقراطي الحر بشعار المرأة , الحياة , الحرية التي هذت اركان النظام الذكوري بعنفوانها ونعاهد على الاستمرار في النضال لنيل الحرية الجسدية للقائد اوجلان  الذي انار درب الحرية امام المرأة لنيل حقوقها بنفسها وحماية حقوقها بنفسها وقيادة نضالها بنفسها , لان  الحقوق تؤخز ولا يتم منحها

  • عاشت 8 من اذار يوم المرأة العالمي
  • المجد لنضال المرأة الحرة ( jin,jiyan ,azadî )
  • الحرية لفيلسوف وقائد حرية المرأة القائد عبدالله اوجلان