Tev-Dem

الاحتلال التركي لعفرين يهدد موسم الزيتون بخسائر جسيمة

0 185

تواجه بساتين الزيتون في مقاطعة عفرين خطر تهديد الموسم وإلحاق خسائر كبيرة بالمزارعين، نتيجة إجبارهم على الخروج من قراهم، كما أن نهب المرتزقة للجرارات والآليات الزراعية يعيق الفلاحين الباقين في المقاطعة عن القيام بأعمالهم الزراعية.

عفرين

تشتهر مقاطعة عفرين بزراعة أشجار الزيتون، وبحسب إحصائيات هيئة الزراعة في عفرين تتواجد 14 مليون شجرة زيتون في عفرين، معظم الأهالي يعتمدون على الموسم كمصدر رزق.

هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مقاطعة عفرين أجبرت سكانها على الخروج من قراهم خوفاً من البطش والمعاملة السيئة المتبعة بحق الأهالي. وهذا الخروج أثر سلباً على الأراضي الزراعية ومن بينها بساتين الزيتون، حيث غاب الفلاحون والمزارعون عن أراضيهم وخدمتها مثل الحراثة، الركش، الري، وغيرها من الأعمال الزراعية.

أما بالنسبة للمزارعين الباقين في عفرين حالهم ليس أفضل من الذين أجبروا على الخروج من ديارهم، حيث لا يمكنهم التوجه إلى أرضهم الزراعية والعمل فيها، بسبب منع المرتزقة خروج الأهالي من المنازل، وسرقتهم للجرارات الزراعية ونهب البيوت، حيث هناك الكثير من القرى افتقدت منها الآلات الزراعية، بعد أن كانت قرى عفرين تشتهر بتوافر آلياتهم الزراعية.

في مثل هذه الأيام كان مزارعو مقاطعة عفرين معتادون على التوجه إلى البساتين، لحراثة الأراضي للتخلص من الأعشاب التي تنمو في فصل الربيع تجنباً للأضرار التي من المحتمل أن تلحق ببساتين الزيتون، ومن جهة أخرى في هذا الموعد تبدأ حشرة (باسلة الزيتون) بالتطفل على براعم الزيتون والتي من المحتمل أن تتفتح في الأيام القليلة المقبلة.

حيث تظهر بشكل تجمعات قطنية بيضاء تفرز ندرة عسلية، تعمل على امتصاص العصارة من العنقود الزهري، وبالتالي تسبب أمراضاً لشجرة الزيتون، وتلحق الأضرار بالموسم.

ومن أسباب انتشار حشرة (باسلة الزيتون) انخفاض درجة الحرارة والرطوبة وتقدر أضرارها بـ70% للإنتاج الكلي، وكان فلاحو مقاطعة عفرين يستعينون برش المبيدات في مثل هذا الموسم للحفاظ على نجاح موسمهم.

ومن جانبه أشار رئيس هيئة الزراعة بإقليم عفرين صلاح إيبو لوكالة أنباء هاوار ANHA أن خطراً كبيراً محدق بأشجار الزيتون في عفرين، وتابع “لم يعد بإمكان المزارع التوجه إلى حقوله والاعتناء بها كما كان المعتاد في السابق، وهذا سيؤثر سلباً على موسم هذه السنة”.

وأردف إيبو قائلاً “في مثل هذه الأيام كان المزارع يحرث بساتين الزيتون، ويرش المبيدات، إضافةً لريها”.

وفي ختام حديثه توجه رئيس هيئة الزراعة في عفرين صلاح إيبو بالنداء إلى المنظمات للتدخل من أجل حماية الثروة الزراعية في مقاطعة عفرين، وعودة المزارعين إلى أرضهم والعمل فيها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.