Tev-Dem

هفرين خلف: القضاء على داعش سيساعد في حل الأزمة السورية بسرعة

0 636

قالت الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف بأن “أبناء شمال وشرق سوريا هم الذين يدحرون الإرهاب الذي يهدد العالم بأسره، واليوم نترقب هزيمة مرتزقة داعش من جغرافية مناطقنا، لنتطلع إلى حل للأزمة السورية”.

خلال لقاء لوكالة ANHA مع الأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف حول التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة وخاصة قرب الانتهاء في شمال وشرق سوريا من مرتزقة داعش.

أشارت  هفرين خلف قائلة: “استهدف إرهاب داعش مناطق شمال وشرق سوريا وعاث فيها فساداً وقتلاً وتشريداً وكان لا بد من المقاومة في وجه هذا الإرهاب الذي كان يهدد العالم ووقعت المقاومة على عاتق أبناء شمال وشرق سوريا”.

النضال ضد داعش بدأت في كوباني ويستمر في دير الزور

وأشادت هفرين خلف بدور وحدات حماية الشعب وقوات سوريا الديمقراطية التي تصدت لمرتزقة داعش ابتداءً من مقاومة كوباني، وقالت في هذا السياق “سطرت وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية أعظم البطولات ضد مرتزقة داعش بدءاً من كوباني منبع المقاومة التي تعرضت لدمار كبير في بنيانها السكني والبنية التحتية واختتاماً بدير الزور التي تشهد حالياً هزيمة ظلام داعش”.

وأشارت هفرين إلى أن قوات ق س د هي القوى الوحيدة التي استطاعت أن تكسر شوكة داعش في جميع مناطق شمال وشرق سوريا، وداعش الآن يلفظ أنفاسه الأخيرة في مساحة لا تتجاوز الـ700 متر مربع بعد أن كان يسيطر على 40% من مساحة سوريا”.

الجماعات الإرهابية كان سبباً من أسباب عرقلت حل الأزمة السورية

وتابعت هفرين خلف حديثها بالقول: “الأزمة السورية بدأت قبل 2011 سواءً ثقافياً أم سياسياً أم اجتماعياً، لكنها بدأت في عام 2011 بعد تشكيل الجماعات الإرهابية المسلحة التي أطالت حل الأزمة السورية بسبب غياب لغة الحوار لديهم لكنها كانت جماعات مرتزقة هدفها هو تخريب سوريا”.

وذكرت هفرين خلف خلال حديثها بأنه “كان يتوجب على القوى السياسية القائمة في سوريا توعية الشعب سياسياً وثقافياً كي لا يتحول الإرهاب لدى أبناء الشعب السوري إلى ثقافة دائمة لديهم، مما شهدوه من صراعات وحصارات فرضت عليهم من قبل الجماعات الإرهابية لهذا السبب طال الأمد على الأزمة السورية “.

وعن دور حزب سوريا المستقبل في تنظيم المجتمع قالت هفرين خلف: “نحن كحزب سوريا المستقبل سنعزز من التواصل الاجتماعي مع الأهالي لإعادة روح التسامح بين شعوب المنطقة، وسنتواصل مع كافة القوى السياسية بعد هزيمة داعش لإيجاد حل سياسي لحل الأزمة السورية لأنه بدون الحل السياسي ستبقى مناطق سوريا مكاناً للنزاعات”.

وأكدت هفرين خلف أن مبدأ حزب سوريا المستقبل قبل هزيمة داعش وبعدها هو مبدأ الحوار مع كافة الجهات التي تهتم بالشأن السوري وذكرت هفرين خلف بأن “المشروع السياسي لحل الأزمة السورية يجب أن يكون بيد السوريين أنفسهم وهم أصحاب الحق في تحديد مصيرهم في كافة المجالات”.

واختتمت هفرين خلف حديثها بالقول: “نحن كحزب سوريا المستقبل نقدر التضحيات التي قدمها الشعب السوري في وجه كافة المؤامرات والهجمات التي تعرض لها، ونحن مصرين على الاستمرار في النضال وفاء لتضحيات الشهداء الذين ساروا في درب الحرية الذين أرجعوا الكرامة للشعب السوري”.

المصدر: ANHA

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.