بيانات
آراء
بحث

  altالشيخ مقصود: مقتل عشرين شخصاً واصابة خمسة وأربعين آخرين في قصف بالطائرات

 

 

شنت المقاتلات السورية يوم أمس هجوماً استهدف حي الشيخ مقصود ذي الغالية الكردية، ما اسفر عن مقتل واحداً وعشرين شخصاً واصابةِ خمسةً واربعينَ آخرين بجروح.

 

وتفيد المصادر المطلعة  أن الكرد الذين اسُتهدفوا في الهجوم ينحدرون من منطقتي عفرين وكوباني بغربي كردستان من جانبه ندد المجلس الشعبي في حلب في بيان له بهذه المجزرة وقال بان الشعب الكردي سيدافع عن حقه ولن يقف مكتوفي الايدي.

 

تتواصل المواجهات بين قوات الجيش النظامي السوري وقوات المعارضة المسلحة منذ أكثر من شهر في مدينة حلب ليل نهار، مما اسفر عن مقتل وجرح المئات من المواطنين، بالاصافة الى نزوح الالاف من  الى المناطق والاحياء الاكثر امنا.

 

وكان حيي الشيخ مقصود والاشرفية من بين المناطق التي لاقت اقبالاً شديداً على النزويح، ولهذا السبب ونظرا لقيام الكرد بواجبهم على أكمل وجه لتامين احتياجات النازحين، ازداد في الاونة الاخيرة حملات استهداف هذين الحيين ذي الغالبية الكردية من قبل قوات النظام السوري.

 

 وفي اطار هذه الهجمات، شنت الطائرات الحربية السورية يوم أمس هجوماً طال حي الشيخ مقصود، وحسب المصادر المقربة من وكالة فرات للانباء ، ان القصف اسفر عن فقدان عشرين شخصاً لحياتهم، واصابة خمسة واربعين شخصاً آخراً.

 

وقالت المصادر عينها بان المواطنين الكرد الذين فقدوا حياتهم جراء هذا القصف من منطقة عفرين، وان جثامينهم ستنقل الى عفرين في موكب ضخم اليوم.

 

وافادت المصادر بان الجرحى يتلقون العلاج في مستشفى حنان الكائن في حي الاشرفية بحلب.

 

وفي السياق اصيب مواطنان كرديان في حي الشيخ مقصود شرقي بجروح كما الحقت اضرار بممتلكات المواطنين جراء قصف قوات الحجيش النظامي للحي بالمدافع.

 

وبصدد المجزرة التي اقترفتها القوات السورية في حي الشيخ مقصود اصدر المجلس الشعبي في حلب بياناً ندد فيه بالمجزرة ، وتابع البيان:"النظام البعثي الذي اصيب الهستريا، يرد على مطالب الشعب باقتراف المجازر، فالمجزرة التي وقعت يوم امس تظهر حقيقة مفادها أن نظام الأسد فقد شرعيته، يجب على الجميع ان يعرف بان الشعب الكردي لن يبقى مكتوفي الايدي حيال هذه الهجمات، وانه سيدافع عن نفسه وهذا حق مشروع.

 

 من جانبها اعلنت حركة المجتمع الديمقراطي الحداد لمدة ثلاثة ايام حزناً على ضحايا المجزرة التي وقعت يوم أمس في الحي.

 

 

 

تداعيات مجزرة حي "الشيخ مقصود" في حلب

 

وحدات الحماية الشعبية تتعهد بالرد على النظام السوري

 

 توعدت وحدات الحماية الشعبية النظام السوري برد قوي جراء الجريمة الاخيرة التي ارتكبتها قوات النظام في حي الشيخ مقصود بحلب، والتي راح ضحيَتها العشراتُ من ابناء الشعب الكردي بين قتيل وجريح.

 

جاء ذلك في بيان اصدرته وحدات الحماية الشعبية. وقال البيان إن قوات النظام السوري الفاشي ارتكبت يوم امس مذبحةً في حي "الشيخ مقصود" في حلب، مما اسفر عن استشهادِ واحداً وعشرين مواطنا كرديا وجرحِ عشراتَ آخرين.

 

وتقدمت وحدات الحماية الشعبية في بيانيها باحر التعازي الى ابناء شعبِنا الكردي، ونعاهد اهالي الشهداء باننا سننتقم لهم في اقربِ وقت. وتابع البيان بان الشعب الكردي وقوتهُ في وحدات الحماية الشعبية سيرد وضمن حق الدفاع المشروع في اقرب وقت على جريمة النظام السوري بقوةٍ . وتابع البيان بان وحدات الحماية الشعبية تمكنت بعد المجزرة من طرد كل قوات النظام السوري من المناطق المحيطة بكوباني.

 

 

 

 

 

 

 

تداعيات القصف الجوي على حي الشيخ مقصود

 

حركة المجتمع الديمقراطي تعلن الحداد لمدة ثلاثة ايام حزناً على ضحايا المجزرة

 

اعلنت حركة المجتمع الديمقراطي الحداد في البلاد لمدة ثلاثة ايام، وذلك وفاءً لضحايا المجزرة التي اقترفتها قوات الجيش النظامي السوري في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

 

جاء في البيان الصادر عن حركة المجتمع الديمقراطي، تعرض يوم أمس حي الشيخ مقصود في مدينة حلب  إلى قصف بطائرات النظام  نتج عنه مقتل اربعة وجرح اربعة وخمسين مواطناً، و يأتي هذا القصف وسط الدمار الكبير الذي لحق بمدنية حلب و محيطها اثر المواجهات الدامية بين جيشي "النظام و الحر".

 

وتابع البيان  استطاع الشعب الكردي عبر مؤسساته المدنية و الدفاعية الحفاظ على ابسط مقومات الحماية و المعارضة السلمية لنظام القمع و الاستبداد حيث تحولت مناطقه إلى ملاذ امن للفارين من آلة القتل التي حولت المباني إلى أنقاض و البشر إلى أشلاء.

 

 وافاد البيان إن ما قام به النظام السوري من قصف عشوائي للمناطق الكردية يعتبر انتهاكا و تعديا على الخطوط الحمراء التي وضعتها حركتنا في سلم أولوياتها, و نحن في حركة المجتمع الديمقراطي نعتبر أي اعتداء على شعبنا تجاوزا خطيرا للخطوط و فعلا إجراميا لن يمر دون حساب.

 

وقال البيان الصادر عن منسقية المجتمع الديمقراطي،  نعرب عن استنكارنا لما قامت به احدى الحواجز التابعة للجيش الحر في منطقة حريتان من إيقافه للموكب الجنائزي الذي يحوي عشرين شهيدا قتلوا بقصف طائرات النظام الذي من المفترض إنهم أيضا يقاومونه و يقفون ضده, هذا الموقف الغير مسؤول سيؤثر على نظرة شعبنا تجاه أي تنظيم أو حركة لا يحترم شهدائه و قيمه.

 

وجاء في نهاية البيان ، أمام هذه المجزرة المروعة، نعلن الحداد الرسمي لمدة ثلاثة أيام وفاء لدماء الشهداء  الأبرياء الذين قضوا في القصف العشوائي، وندعو جماهير شعبنا  إلى تبني مؤسساته و تقوية تنظيمه من اجل تقوية نظام الإدارة الذاتية، كي نشكل سدا منيعا أمام كل من تسول له نفسه النيل من ارادة الشعب الكردي.

 

تداعيات جريمة النظام السوري الاخيرة بحق الشعب الكردي

 

منظومة المجتمع الكردستاني: الكرد في غربي كردستان ليسوا وحدهم

 

نددت منظومة المجتمع الكردستاني بالجريمة التي ارتكبتها قوات النظام السوري في حي "الشيخ مقصود" في مدينة حلب، والتي وقع ضحيتها العشرات من ابناء الشعب الكردي بين قتيل وجريح.

 

وجاء في بيان اصدرته اللجنة القيادية في منظومة المجتمع الكردستاني بان النظام السوري ارسل طائراته لقصف حي "الشيخ مقصود" في مدينة حلب السورية، وهو الامر الذي ادى الى استشهاد واحد وعشرين مواطنا كرديا وجرح العشرات.

 

وقال البيان بان الشعب الكردي في سوريا هو طالب حق، ومنذ بداية الثورة اعلن للجميع بانه مع سورية ديمقراطية وهو يمارس نضالا سلميا من اجل بلوغ الحقوق القومية المشروعة وضمان الديمقراطية في البلاد.

 

وتابع البيان بان النظام لم يترك الكرد لشأنهم بل شن عليهم حملة قمع شعواء توجّها مؤخرا بارتكاب هذه الجريمة التي ترتقي الى مستوى المذبحة بحق المواطنين الكرد الابرياء في حي "الشيخ مقصود" في حلب. واوضح البيان بان ابناء الشعب الكردي في غربي كردستان ليسوا وحدهم في هذه الازمة، بل ان ابناء الامة الكردية كلهم معهم وهم سيدافعون عن الكرد في هذا الجزء بكل مااوتوا من قوة. ودعى البيان ابناء الشعب الكردي في غربي كردستان الى مواصلة تنظيمهم لصفوفهم وتشكيل مجالسهم المحلية والتمسك بحق الدفاع المشروع عن النفس.

 

 

 

الاوضاع الميدانية على الساحة السورية

 

ثلاثة انفجارات في دمشق وقصف على درعا ودير الزور

 

شهدت دمشق اليوم ثلاثة انفجارات استهدف أحدها مبنى وزارة الاعلام, وأفاد نشطاء معارضون بارتكاب قوات الامن التابعة للنظام اعدمات ميدانية في الريف الشرقي لدمشق كما قَصفت مناطق ومدنِ حماة ودير الزور ودرعا.

 

وقعت ثلاثة انفجارات اليوم الجمعة في العاصمة السورية دمشق، فيما أفادت لجان التنسيق المحلية بسقوط 55 قتيلاً بنيران قوات النظام السوري في مناطق مختلفة من البلاد الجمعة، وأفاد المركز الإعلامي السوري بوقوع انفجار ضخم على طريق المطار القديم في دمشق، عقب انفجار أمام مسجد في حي ركن الدين بدمشق، ما أدى إلى مقتل خمسة من رجال الأمن وإصابة آخرين، وفق التلفزيون السوري:

 

كما وتحدثت تقارير عن اندلاع القتال في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين قرب العاصمة دمشق كما تحدثت عن قصف لمشفى الباسل في المخيم ..

 

وقال ناشطون وسكان من المنطقة إن المخيم تعرض للقصف، ما أدى لمقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة عدد آخر..

 

وبحسب المعارضة السورية  فان  إعداماتا  أودت بحياة 18 شخصاُ في منطقة دير العصافير في الريف الشرقي لدمشق. كما أشارت إلى سقوط أربعة قتلى مدنيين في منطقة حرستا القنطرة.

 

وفي شرق البلاد شهدت  بلدة البوكمال في دير الزور قصفا عنيفا  سقط بسببه قتلى وجرحى كما سقط خمسة درعا في بلدة الشحيل , وفي حلب، نقلت المعارضة عن سقوط أربعة قتلى في حي الشيخ مقصود نتيجة عمليات القصف التي قامت بها القوات الحكومية

 

وأفاد نشطاء في المعارضة بقصف الجيش السوري لبلدة تل شهاب على الحدود السورية مع الاردن حيث تشهد هذه البلدة حركة دائمة بسبب مرور اللاجئين عبرها الى الاراضي الاردنية كما اندلعت اشتباكات عنيفة عند معبر نصيب الحدودي على الحدود الاردنية السورية.

 

الأوضاع والتطورات السياسية في المشهد السوري

 

استمرار الضغوط الدولية على النظام و"الناتو" ينفي النية للتدخل العسكري

 

وسياسيا طالبت كل من فرنسا وإيطاليا بعقد جلسة طارئة لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي لمناقشة جرائم النظام السوري ضد المواطنين العزل في سوريا، بيما نفى حلف شمال الأطلسي ان تكون لديه أي نيّة بالقيام بتدخل عسكري في سوريا.

 

دعت كل من فرنسا وإيطاليا في خطاب مشترك لاجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم بمدينة بافوس القبرصية، لإجراء "مناقشات بناءة حول دور وتصرف الاتحاد الأوروبي في سوريا". وأشار وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ونظيره الإيطالي جوليو تيرسي في الخطاب إلى "الأهمية المتزايدة للمعارضة المسلحة والفصائل المحلية" في الحرب الأهلية بسوريا.

 

وجاءت دعوة باريس وروما بعد تأكيد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أمس في لندن أنه "على اتفاق تام" مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بشأن تسريع العملية الانتقالية السياسية في سوريا و"مساعدة المعارضة على تشكيل حكومةانتقالية".

 

على صيعد دولي آخر نفى الأمين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن أن تكون لدى الحلف أي نية للقيام بتدخل عسكري في سوريا، معتبرا أن التسوية السياسية هي الخيار الأفضل.

 

ونقلت قناة تلفزيونية روسية عن راسموسن قوله، إنه ضد اعتبار أحداث ليبيا وسوريا متشابهة.

 

ملمحا أن الحلف كان يملك تفويضا واضحا من الأمم المتحدة في الحرب الليبية، بالإضافة إلى مساندة بلدان المنطقة من أجل حماية سكان ليبيا.

 

وأكد أنه بالنسبة إلى سوريا، الأفضل هو خيار التسوية السياسية، عوضا عن الخيار العسكري. ولفت راسموسن إلى أن الحلف يتابع باهتمام تطور الأحداث في سوريا، وهو على استعداد للدفاع عن تركيا إذا ما اقتضى الأمر، وقال إن تركيا شريكتنا، ونحن على استعداد للدفاع عنها عند الاقتضاء.

 

في غضون ذلك قال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورر في مؤتمر صحفي بجنيف أن الدمار في المدن السورية مرعب. وأشار مورر إلى أن اللجنة الدولية رصدت نقصا في المخزونات وقلة في الكوادر الطبية، وأنها لا تستطيع تقديم المساعدات الإنسانية اللازمة إلا إذا استطاعت أطقمها الوصول إلى جميع مناطق البلاد بالتنسيق مع السلطات السورية.

 

 

 

 

 

الهجرة الكردية الى أوروبا

 

تركيا: فقدان اكثر من ستين شخصاً لحياتهم جراء غرق سفينة محملة باللاجئين الكرد

 

اسفرَ غَرقُ باخرة على متنها مائةً وسبعةَ اشخاص اغلبهم من ابناء الشعب الكردي بالقرب من سواحل مدينة "ازمير" التركية عن مقتل واحدٍ وستينَ شخصاً هم من اهالي عامودي والحسكة وقامشلو.

 

وذكرت المصادر بان الباخرة كانت تَحملُ اكثر من مائةِ شخصٍ كانوا يريدون التوجه الى السواحل اليونانية ومن هناك الانطلاق الى الدول الاوروبية نتيجةَ تردي الاوضاع الامنية في سوريا. وقالت المصادر بان الالاف من ابناء الشعب الكردي توجهوا الى تركيا منذ اندلاع الثورة الحالية خوفاً من انتقام قوات النظام السوري وبطشها، وإن اغلب هؤلاء يريدون الانتقال الى اماكن اكثر آمنا أي الى اوروبا. وتحدثت المصادر عن الحادثة الاليمة اليوم وقالت بان المركبة غَرقت في البحر بالقرب من مدينة "احمد بي" التابعة لازمير، وان واحدً وستينَ شخصاً من بينهم تسعةً وعشرين طفلاً وثمانيةَ عشر امراءة قد غرقو ا في المياه جراء غرق السفينة المتهالكة.

 

 

 

تداعيات فقدان عشرات المواطنين الكرد حياتهم في حادثة غرق باخرة

 

عامودا: مجلس الشعب المحلي يعلن الحداد ثلاثة أيام ويتقبل العزاء في الضحايا

 

 نصب اهالي مدينة عامودا خيمة عزاء في ابناء الشعب الكردي الذي قضوا غرقا على متن سفينة متهالكة بالقرب من سواحل مدينة ازمير التركية، حيث تم اعلان الحداد في المدينة وقراها لمدة ثلاثة ايام.

 

وكان مجلس الشعب المحلي في عامودا قد اصدر بيانا حول الحادثة قال فيه بان هناك ضعاف النفوس ممن يريدون التربح من وراء معاناة الناس واستغلال الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة والاتجار بالبشر، ولايهمهم ما اذا تعرضت حياة المواطنين الابرياء واطفالهم الى الخطر. وقال البيان بان الحادثة المروعة التي اسفرت عن مقتل العشرات من المواطنين الكرد الابرياء ادخلت الحزن الى كل بيت في غربي كردستان. وتابع بيان مجلس الشعب المحلي في عامودا بانهم قد اعلنوا الحداد لمدة ثلاثة ايام، كما ونصبوا خيمة عزاء مقابل جميعة الشباب في مدينة عامودا لتلقي واجب العزاء في المدنيين الكرد الذين قضوا في حادثة غرق الباخرة امس.

 

 

 

ظاهرة مقتل الجنود الكرد في الخدمة الالزامية

 

الشبان الكرد قرروا عدم الالتحاق  بالخدمة العسكرية الالزامية

 

أصدرت وحدات الحماية الشعبية يوم أمس بيانا نادت فيه أبناء الشعب الكردي الى عدم الالتحاق بالخدمة العسكرية في صفوف الجيش السوري, وناشد البيان الشباب الكردي بالانضمام الى صفوفِ وحدات الحماية الشعبية لحماية أراضيِهم والدفاعِ عنها. وجاءت حيثيات الموضوع بعيد تصاعدِ حالاتِ قتل الجنود الكرد في الخدمة الزامية وحملاتُ الاعتقالات التي تطال الشبان الكرد لارغامهم الالتحاق بالخدمة العسكرية.

 

تصاعدت الاغتيالات الفردية للمجندين الكرد بعد عام 2004 بعد اندلاع انتفاضة قامشلو في الثاني عشر من آذار من العام المذكور. وبعدها بدأت جثامين الشبان الكرد ترسل الى ذويهم مع رواية الانتحارالتي كررتها السلطات ...لكن روايته ما كانت لتصدق مع وجود آثار التعذيب والتنكيل على الجثث المشوهة.  وبحسب بيان الرابطة الكندية_الكردية لحقوق الانسان فقد قتل في الجيش السوري  بين عامي 2004 و 2010  خمس وأربعون مجندا كرديا أثناء تأديتهم لخدمتهم العسكرية على أقل تقدير فبعض أهالي القتلة كانو يمتنعون عن التصريح بوجود آثار للقتل العمد أو التعذيب على جثث أبنائهم خوفا نت انتقام السلطات.

 

 وبحسب الوقائع فقد كان الشباب الكرد يلاقي من التفرقة في الجيش السوري ومن أشكال المعاملة القاسية واللانسانية ما يعرضه للاهانة المستمرة ، وييبث في روحه الخوف والرعب، فان اعترض انتقم منهم  جسديا عقابا ترك آثارا قاتلة .

 

في عام 2011 ومع حلول الربيع العربي بدأت الاحتجاجات تظهر في سوريا أيضا وشاركت المدن والمناطق الكردية أيضا في ربيع الثورة..وأصبح الشعب الكردي يتظاهر في كل جمعة شأنه شأن شركائه في الوطن السوري.

 

أصرت أغلبية الأحزاب الكردية  على التظاهر بالشكل واللون الكردي ورفع الشعارات المطالبة بالحرية واسقاط النظام الى جانب المطالبة بالحقوق القومية المشروعة للشعب الكردي .

 

 تم تأسيس وحدات الحماية الشعبية و التي انضوت تحت لواء الهيئة الكردية العليا , وللمرة الاولى في تاريخ غربي كردستان أصبح للكرد قوة عسكرية تدافع عنهم وانضم الشباب الكردي اهذه الوحدات بحماس وطني وبوعي اكتسبه من تجربته التي كونها على مدار أربعة عقود ..

 

مع اشتداد العنف في سوريا وارتفاع وتيرة الصراع بدأت المؤسسة العسكرية تتهاوى أما الزخم الشعبي المعارض وتوالي الانشقاقات في صفوفها ....من جديد توجهت الأنظار الى الضحية المعتادة وأصبحت قوات الامن تستدعي الشبان الكرد وتلحقهم عنوة بالجيش السوري الذي فقد مهمتهة الافتراضية وبدأ بعمليات انتقامية لا تفرق بين مدني او عسكري ...وبحسب احصائيات جهات كردية حقوقية فقد سقط العشرات من العسكريين الكرد في الاشتباكات بين الجيش السوري النظامي والمعارضة المسلحة.

 

أمام هذه الاعتقالات والتجنيد القسري للكرد تظاهر أبناء مدن غربي كردستان في الحادي والثلاثين  من شهر آب الماضي , كما أصدرت وحدات الحماية الشعبية نداء الى أبناء المنطقة الى الانضمام الى صفوف الحماية الشعبية ورفض الخدمة في الجيش السوري الذي يخوض حربا أهلية ليست من مبادئ الحركة الكردية .

 

 

 

نشاطات هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير

 

باريس: لقاء بين الهيئة ووفد من الحكومة اليابانية

 

 

 

ضمن اطار نشاطاتِها الدبلوماسية التقى وفد من هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي وفداً من الحكومة اليابانية، و ذلك يوم الخميس السادس من أيلول، و استمر اللقاء لمدة ثلاث ساعات.

 

و حضر عن جانب الهيئة كل من "عبد العزيز الخير" رئيس مكتب العلاقات الخارجية في الهيئة

 

,هيثم مناع نائب المنسق العام و رئيس فرع الخارج في الهيئة، خالد عيسى نائب رئيس فرع الخارج في الهيئة

 

و من الجانب الياباني حضر كل من مدير القسم الأول للشرق الأوسط في وزارة الخارجية

 

و السكرتير الأول والمستشار في سفارة اليابان في باريس.

 

واستعرض الطرفان آخر تطورات الأزمة السورية، حيث أكد الوفد الياباني أن بلاده يراقب عن قربٍ تطورات الأزمة السورية لما لها من آثارٍ على السلم و الأمن في المنطقة.

 

 بينما ركز الطرف السوري على ضرورة المساندة الدولية للحل السلمي و السياسي للأزمة السورية، و ضرورة الأخذ بعين الاعتبار المصالح العليا لسوريا و للسوريين التي تتجسد بوقف العمليات المسلحة و بالحفاظ على وحدةِ و سيادة الأراضي السورية. و طالب الطرف السوري بضرورِ مساندةِ المجتمع الدولي لمؤتمر الانقاذ الوطني. و اتفق الطرفان على متابعة التواصل و العلاقات الثنائية.

 

 

 

الإدارة الذاتية الديمقراطية

 

اجتماع المجلس الشعبي لناحية جنديرس

 

عقد يوم أمس المجلس الشعبي لناحية جنديرس اجتماعه الدوري في مركز الثقافة والفن بمشاركة معظم أعضائه، وهذا الاجتماع يعقد بشكل دوري كل ثلاثة أشهر لتقييم عمل اللجان للأشهر الثالثة الماضية وضع خطة للأشهر الثالثة القادمة، ولبحث الاقتراحات وطرح المشكلات التي تواجه اللجان وإيجاد الحلول لها.

 

وتحدث في الاجتماع عضو الهيئة التنفيذية في حركة المتجمع الديمقراطي فرهاد ديركي عن الوضع السياسي الراهن في غربي كردستان وسوريا والخطط التي تنفذ من اجل إفشال مشروع الكرد فيها، والفرصة التاريخية السانحة للكرد.

 

وتطرق فرهاد إلى الأزمات التي يمر بها الشعب الكردي في غربي كردستان وعن الصعوبات التي يمر بها في ظل الظروف المعيشية الصعبة.

 

وبعدها تم عرض أعمال المجلس في الأشهر الثلاثة الماضية وتقييم الأعمال خدمياً وتنظيمياً وتقديم بعض الاقتراحات من قبل الديوان واستكمال اللجان التي لم ينتهي إعدادها بعد وفي النهاية تم وضع خطة عمل للأشهر الثلاثة القادمة.

 

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

تداعيات العنف في سوريا

 

مقتل رجل كردي برصاص قناص في حلب

 

قتِل المواطن عزيز محمد شكري البالغ عمره 42 عاماً نتيجة أصابته برصاصة قناص مجهولة المصدر أثناء تواجده أمام منزله في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

 

ويذكر أن الاخ الشقيق لعزيز ويدعى محمد  أسير لدى الجيش الحر في الميادين بدير الزور .

 

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

 

دعم العائلات النازحة الى الاياء والمناطق الكردية

 

اجتماع للنازحين بحي الشيخ مقصود

 

 نظم المجلس المحلي في حي الشيخ مقصود اجتماعاً للعائلات النازحة باتجاه الاحياء والمناطق الكردية حضره العديد من النازحين المتواجدين في المدارس الحكومية.

 

تحدث باسم المجلس أنور موسى  وركز على ضرورة التلاحم والتفاهم بين جميع القوميات التي تسكن على أرض سوريا، ونبذ أفكار نظام البعث الشوفيني الذي فرق بسياسته العنصرية بين جميع مكونات الشعب السوري وخلق الفتن و الدسائس بين جميع الأطياف.

 

وأضاف موسى بأنهم كمجلس شعب غرب كردستان سوف يقدمون ما أمكنهم من مساعدات للعائلات النازحة بغض النظر عن انتمائاتهم القومية.

 

رابط الفيديو:

 

+++++++++++++++++

 

دعم العائلات النازحة الى الاياء والمناطق الكردية

 

كونفدراسيون الطلبة الكرد الوطنيين يشكل لجنة لإغاثة وتقديم المساعدة للعوائل النازحة

 

 

 

بادر كونفدراسيون الطلبة الكرد الوطنيين بتشكيل لجنة لإغاثة وتقديم المساعدة للعوائل النازحة والفارة من مناطقها التي تتعرض للقصف والاشتباكات العنيفة بين الجيشين الحر والنظامي في أحياء حلب.

 

واكد "عماد حسين" المشرف العام على المدارس في أحياء الشيخ مقصود والأشرفية، على أهمية تنظيم النازحين في كل مدرسة، ومدّ يد العون لهم في ظل الظروف الذي تتعرض لها المدينة من عدم توفر للمواد المعيشية اليومية والموارد الطبية.

 

حوارات
وثائق
مشاركة
AddThis Social Bookmark Button