باتت هزيمة مرتزقة داعش قريبة، والآن يلفظ المرتزقة أنفاسهم الأخيرة في قرية الباغوز التابعة لمناطق دير الزور، ويفخر شعب المنطقة بهذا الانتصار الذي يتحقق بفضل أبناء وبنات شعب شمال وشرق سوريا، ومن جانبهم يرى ساسة المنطقة ضرورة عدم نكران المجتمع الدولي التضحيات التي قدمها أبناء شمال وشرق سوريا.

سيدون التاريخ هذه الانتصارات

وبصدد الانتصارات التي حققتها وتحققها قوات سوريا الديمقراطية قال سكرتير الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو “إنه لشرف كبير لشعبنا في شمال وشرق سوريا قرب القضاء على داعش على يد مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية، سيدون التاريخ هذه الانتصارات في سجلاته، وستذكرها الأجيال، لأنّ هذا التنظيم كان يهدد العالم أجمع وليس المنطقة فحسب”.

وبيّن صالح كدو بأنّ قوات سوريا الديمقراطية المتشكلة من أبناء وبنات المنطقة، دافعت ببسالة لتخليص العالم أجمع والإنسانية من خطر ووحشية داعش، وقال “هذه الحقيقة يجب أن يعلمها العالم أجمع، وخاصةً الدول المؤثرة على الشرق الأوسط وسوريا، كأمريكا والدول الأوروبية وروسيا، ويتوجب عليهم مكافأة قوات سوريا الديمقراطية وشعب المنطقة”.

كدو أوضح بأنّ أكثر من 50% من الأراضي السورية احتلها مرتزقة داعش وبشكل خاص المناطق الشمالية والشرقية لسوريا، وقال “لكن اليوم انهار داعش والأمر مختلف عما كان عليه، والفضل يعود لقوات سوريا الديمقراطية التي تقاتل الآن داعش في معاقله الأخيرة، وهذه بشرى سارة لأهالي شمال وشرق سوريا وللعالم أجمع”.

يجب الوقوف إلى جانب الشعوب التي حاربت داعش

سكرتير الحزب اليساري الديمقراطي الكردي في سوريا صالح كدو أوضح “منذ 7 أعوام يتحضر المجتمع الدولي والدول المؤثرة في العالم للقضاء على داعش ولم تتمكن من ذلك، اليوم يتم القضاء عليهم بقيادة قوات سوريا الديمقراطية، وعلى العالم رد هذا الجميل وعدم نكرانه، ويجب الوقوف إلى جانب الشعوب التي حاربت داعش للوصول إلى حقوقها المشروعة.

صالح كدو أكد على ضرورة حماية وضمان حقوق شعب شمال وشرق سوريا الذي حارب نيابةً عن العالم أجمع في وجه مرتزقة داعش، من قبل المجتمع الدولي؛ وقال “نأمل أن تنعم مناطق شمال وشرق سوريا بعد القضاء على داعش بالأمان والسلام والاستقرار، وأن يحصل شعب المنطقة على حقوقه ضمن سوريا ديمقراطية، تضمن حقوق جميع المكونات”.

وعن التهديدات التركية المستمرة بشن هجوم على مناطق شمال وشرق سوريا، بيّن كدو أنّ الدولة التركية تعادي مكونات شمال وشرق سوريا كون هذه القوات تدحر مرتزقة داعش، وهذا لا يروق لتركيا ويسبب لها الانزعاج، كونها كانت الداعم والممول الرئيس لمرتزقة داعش، وعلى المجتمع الدولي محاسبة تركيا، كونها سببت القتل والدمار لعموم أبناء الشعب السوري.

المصدر: ANHA