Tev-Dem

الاحزاب الكردية: لن نعادي احداً ولكن سندافع في حال حصول اعتداء على شعبنا

0 3٬484

اجتمعت مجموعة من الاحزاب الكردية صباح اليوم 21.2.2019  في مركز العلاقات الدبلوماسية لحركة المجتمع الديمقراطي بمدينة قامشلو,  للوقوف على آخر المستجدات السياسية في المنطقة وسوريا, ونقاش الوضع الكردي في سوريا وسبل توحيد النضال والصف الكردي, وأختتم الاجتماع بإصدار بيان بإسم الاحزاب المجتمعة.

وجاء في نص البيان:

“عقدت الاحزاب والقوى الكردية اجتماعاً استثنائياً, وقد تناول المجتمعون جملة من القضايا السياسية, التي تشهدها الساحة السورية عموماً والمناطق الكردية خصوصاً, وقد توقف الاجتماع على مواقف القوى المعنية بالازمة السورية وكيفية التعامل مع المستجدات والتشابكات التي تعترض سبل الحل السلمي, الذي تناضل من اجل تحقيقه كافة القوى الوطنية والديمقراطية السورية بما فيها القوى الكردية المجتمعة.

حيث تزامن الاجتماع مع اقتراب القضاء على اخر فلول داعش في بقعة صغيرة من بلدة الباغوز. ركز الاجتماع على تحديات ما بعد القضاء على داعش, واشاد ببسالة قوات سوريا الديمقراطية(قسد) ووحدات حماية الشعب وحماية المرأة, وكذلك الدعم الذي قدمه التحالف الدولي في هذه المعركة المصيرية.

 كما توقف المجتمعون على ضرورة استجابة النظام لمطالب الشعب السوري, المتعلقة في اللا مركزية وبناء دولة ديمقراطية وطنية والاقرار الدستوري بحقوق الشعب الكردي وحقوق المكونات الاخرى, وإن تعنت النظام لا يساعد على ايجاد حل سلمي للازمة, كما يستدل على ذلك من التصريحات الاخيرة لمسؤولي النظام.

وأكد الاجتماع على حرص الجانب الكردي على إيجاد مناخ ملائم لانجاح الحوارات بضمانة دولية. كما دعا روسيا الاتحادية التي ابدت استعدادها للقيام بدور ضامن ووسيط ان تلعب دوراً ايجابياً ومحايداً لانجاح اي حوار يمكن ان يبدأ لحل الازمة, حيث انه لم يتبلور حتى الان الموقف الروسي في هذا المجال.

ناشد الاجتماع المجتمع الدولي بضرورة محاسبة الدولة التركية ومرتزقتها على الانتهاكات الصارخة بحق ابناء شعبنا في عفرين, وطالب كل السوريين والجهات الدولية المعنية بالازمة من اجل العمل لتحرير عفرين وطرد المحتل التركي ومرتزقته.

وتطرق المجتمعون إلى الموقف الامريكي بما فيه قرار الانسحاب الذي فاجئ العالم بأسره, مؤكداً بان هذا القرار أدى الى خلق المزيد من الفوضى في هذه المنطقة الملتهبة اصلاً, ودعوا الى توضيح الموقف الامريكي حول التهديدات التركية المتكررة والتي تشكل خطراً حقيقيا ليس على شمال وشرق سوريا فحسب, بل على الشعب السوري برمته, وفي حال تنفيذ عملية الانسحاب ينبغي ان يكون للطرف الامريكي موقفاً إيجابياً من مرحلة ما بعد الانسحاب, من حيث الاستمرار في دعم حلفاءه في مكافحة الارهاب وحمايتهم من أي تهديد يستهدف هذه المنطقة الاستراتيجية من سوريا, كما عبر المجتمعون بأنهم لا يعادون أي قوة اقليمية أو دولية ولكنهم سيدافعون عن انفسهم في حال حصول اعتداء على شعبهم, وإنهم يدعمون كافة الجهود التي تسعى لإيجاد حل سلمي للأزمة.

نوه الاجتماع الى مبادرة المؤتمر الوطني الكردستاني (ك ن ك) الساعية لتوحيد الصف الكردي وصولاً الى بناء مرجعية كردية, وقد ابدى الاجتماع دعمه لهذا المشروع القومي والوطني الذي يمكن ان يضع حدا للخلافات الكردية – الكردية, ودعا جميع القوى الكردية إلى تلبية هذه الدعوة والمشاركة في العملية الوحدوية في اسرع وقت.

 كما اشار الاجتماع الى أهمية السلم الأهلي الذي تتمتع به مناطق الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا منذ ثمانية اعوام, وطالب بضرورة ترسيخ علاقات التآخي بين مكونات المنطقة, بما يعزز من التلاحم المجتمعي ويسد الطريق امام الفتن والدسائس الرامية الى تشتيت الصف الوطني.

وفي الختام أكد المجتمعون على الاستمرار في هذا المشروع الديمقراطي والوطني الذي يخدم مصالح جميع مكونات المنطقة وسوريا.

الاحزاب والقوى الموقعة على البيان:

-التحالف الوطني الكردي في سوريا

-حركة المجتمع الديمقراطي

-حزب الاتحاد الديمقراطي

ـ الحزب الديمقراطي الكردي السوري

ـ الحزب اليساري الكردي في سوريا

ـ حزب الخضر الكردستاني

ـ حزب السلام الديمقراطي الكردستاني

ـ حزب التغيير الديمقراطي الكردستاني

ـ حزب اتحاد الشغيلة الكردستاني

ـ الاتحاد الليبرالي الكردستاني

ـ حركة التجديد الكردستاني

ـ البارتي الديمقراطي الكردستاني

-حزب التجمع الوطني الكردستاني 

-تيار المستقبل الكردستاني

-الحزب الشوعي الكردستاني.”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.