أخبار عاجلة

محمد موسى: من المحتمل تصادم القوى الإقليمية في إدلب

أشار الأمين العام لحزب اليساري الكردي في سوريا، محمد موسى، أن الأزمة السورية دخلت مرحلة جديدة في ظل تجميع كافة الفصائل المرتزقة والإرهابية في إدلب، منوهاً أنه من المحتمل أن تتصادم القوى الإقليمية على الأرض إن لم يجدوا حلولاً مناسبة لهذه المخاطر.

في حديث لـ ANHA، شدد موسى، أن “الحرب السورية دخلت مرحلة جديدة في ظل تجميع كافة الفصائل المرتزقة والإرهابية في إدلب وشمال حماة بإيعاز روسي تحديداً، لكن هذه المناطق تضم أكثر من 4 ملايين نسمة وهذا ما ينذر بتفجير اجتماعي في حال عدم إيجاد حلول مناسبة عند البدء بحملة عسكرية ضد هذه المنطقة”.

وأوضح السياسي الكردي، أن “الأطراف الإقليمية والدولية مثل (تركيا، إيران، وروسيا)  بالإضافة إلى النظام السوري يعقدون اجتماعات في مسعى لإيجاد حلول لما يحصل في إدلب، لكن باعتقادي أن مشروعان متناقضان على الأرض، من جهة النظام السوري وبدعم إيراني وروسي ومن جهة أخرى تركيا وأطماعها بالأراضي السورية”.

وعقدت في العاصمة الإيرانية طهران، يوم الجمعة المنصرم، جولة جديدة بين الدول الثلاثة “روسيا، إيران وتركيا” لمناقشة ملف الأزمة السورية وأهمها ملف محافظة إدلب.

ويرى موسى أنه، “في حال اندلاع حرب جديدة في إدلب وغيرها من المناطق التي تسيطر جماعات مدعومة تركياً ستكون مختلفة عن سابقاتها، ومن المحتمل أن تتصادم هذه القوى على الأرض، روسيا تحاول أن تخلق توازن بين الطرفين السوري والتركي، لكن روسيا لم يعد بمقدورها لعب هذا الدور أكثر، ومن المستبعد أن يحدث توافقات في هذا المضمار، كون تركيا ترى هذه الأراضي المحتلة ضمن الجغرافية السورية أراضيها ومن المستحيل التنازل عنها”.

ولفت سكرتير الحزب اليساري الكردي، أن “هذه المستجدات إن حدثت، سيكون لها تأثير كبير على مقاطعة عفرين أيضاً بشكل غير مباشر، كون عفرين أرض سورية وجزء من مناطق روج آفا وشمال سوريا ويجب اعتبار أولوية تحريرها في المقدمة”.

واتفق الأطراف الثلاثة التي اجتمعت في طهران، على العزم ببدء حملة عسكرية في محافظة إدلب السورية وتصفية الإرهاب نهائياً، وذلك بحسب ما جاء في البيان الختامي للقمة.

شاهد أيضاً

نساء عفرين: على النساء السوريات الاتحاد لحماية مكتسباتهن

أشارت نساء من منظمات نسائية ومؤسسات مدنية أن المرحلة التي وصلت إليها الأزمة السورية تتطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *