أخبار عاجلة

لجنة الداخلية تكشف نتائج العملية الأمنية والعسكرية في الطبقة

أصدرت لجنة الداخلية في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة بياناً بصدد العملية الامنية والعسكرية التي أطلقت على نطاق واسع لاستهداف الخلايا النائمة لفلول مرتزقة داعش التي حاولت استهداف المنطقة وريفها بعدة علميات ارهابية جبانة.

وقرأ البيان في مقر لجنة الداخلية من قبل الرئيس المشترك للجنة الداخلية في الطبقة مظلوم عمر، وجاء فيه:

“شهدت مدينة الطبقة وريفها في الآونة الاخيرة العديد من الاحداث الامنية الخطيرة، حيث سعت بعض التنظيمات الارهابية إلى التصعيد من عملياتها بهدف زعزعة أمن واستقرار المنطقة. وبعد التحري والمتابعة الدقيقة لمجريات الاحداث قامت قواتنا الامنية والعسكرية بمختلف أقسامها بعملية أمنية واسعة ودقيقة بدأت في يوم الجمعة المصادف لـ7 /9 /2018 الساعة الـ4 صباحاً وفق معطيات وخطط تم اعدادها مسبقاً من قبل أجهزتنا المختصة، حيث استهدفت العملية تطهير كامل المنطقة ممن يشكلون خطراً على حياة المواطنين الامنين وعلى الامن والاستقرار الذي تعيشه المنطقة.

وكان من اللافت تعاون المواطنين مع كافة القوات الامنية والعسكرية والإدلاء بمعلومات مهمة مكنت قواتنا من تحقيق أهدافها بنجاح. وتمخضت العملية عن إلقاء القبض على الكثير من الاشخاص الذين ينتمون إلى الجماعات الارهابية بمختلف تسمياتها وتوجهاتها، ومصادرة العديد من الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة التي كانت تنوي تلك الجماعات استخدامها لشن هجماتها على النقاط الامنية والعسكرية واستهداف التجمعات والاسواق العامة بهدف اسقاط أكبر عدد ممكن من الضحايا المدنيين والعسكريين، إلا أن قواتنا واجهزتنا الأمنية أحبطت تلك المخططات وفاجأت تلك التنظيمات بعملية أمنية خاطفة تمكنت خلالها من إفشال جميع مخططاتهم الظلامية.

وستستمر قواتنا بكل ما أوتيت من عزيمة وقوة بعملياتها وإلقاء القبض ودحر كل من تسول له نفسه بالعبث بأمن واستقرار المنطقة.

كما ونشكر أبناء شعبنا في الطبقة وريفها لمساعدتهم القوات الامنية والعسكرية في تحييد الخطر ونعاهدهم بإننا ماضون في عملياتنا ولن ترهبنا ثلة من التنظيمات الارهابية وإن غايتنا هي توفير الامن والاستقرار ليعيش الجميع بحرية وكرامة.”

شاهد أيضاً

نساء عفرين: على النساء السوريات الاتحاد لحماية مكتسباتهن

أشارت نساء من منظمات نسائية ومؤسسات مدنية أن المرحلة التي وصلت إليها الأزمة السورية تتطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *