Tev-Dem

الحملة العالمية لتحرير أوجلان دخلت مرحلة جديدة

0 3٬438
دخلت الحملة العالمية لتحرير قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، مرحلة جديدة، وذلك خلال اجتماع عقد في العاصمة البلجيكية بروكسل. حيث سيتم العمل بشكلٍ كثيف في العامين المقبلين على تحرير أوجلان.

الاجتماع عقد، يوم الأربعاء، في المركز الإعلامي لأوروبا ببروكسل، حيث تحدث العديد من الحاضرين عن أوجلان وأهمية فك أسره، وذلك بحضور شخصيات بارزة من انكلترا وإيطاليا وإقليم الباسك في إسبانيا.

قبل البدء بالاجتماع تحدثت الممثلة عن مبادرة “الحرية لأوجلان والسلام لكردستان”، هافين كونشر لوكالة أنباء فرات وقالت “نحن سنبدأ بمرحلة جديدة من الحملة العالمية لتحرير أوجلان، كافة فعالياتنا في العام المقبل ستكون لأجل حرية أوجلان”.

كما قالت كونشر إنهم جمعوا 10 ملايين توقيع لأجل حرية أوجلان في كافة أنحاء العالم، وناشدت الجميع لمساندة هذه الحملة والمطالبة بحرية أوجلان.

وبعد بدء الاجتماع تحدث المنسق العام لائتلاف الباسك أرنولدو أوتيغا وقال “أنا هنا لأظهر مساندتي لكافة النساء والرجال الذين يطالبون بالحرية، ومن بينهم أوجلان، سأعمل لأجل حرية أوجلان وأعاهد على ذلك”.

وقال أوتيغا إنه بقي في السجن 14 عاماً ووضعوه في عزلة وإنه يعرف ظروف العزلة جيداً، وتابع “الهدف هنا هو كسر إرادة الشعب الكردي وليس أوجلان فقط”.

أردف أوتيغا “أنا أناشد كافة المنظمات الدولية والمجتمع الدولي بأن يضعوا حلاً للمشكلة الكردية بطرق سياسية، وأن تبدأ مباحثات السلام مرة أخرى”. وقال بأنه يجب زيادة الضغط على تركيا مشيراً بأن أوجلان لا يناضل من أجل الشعب الكردي فقط، “بل من أجل كافة الشعوب”.

بعدها تحدث ممثل نقابة درهام منرس اسوكشين “Durham Miners Association” التابعة للمملكة المتحدة، وأظهر دعمه ومساندته لحملة تحرير أوجلان، وتابع “حتى لو تحرر أوجلان وأدار الشعب الكردي نفسه بنفسه، سنبقى ندعمهم”.

وتعتبر نقابة درهام منرس من أكبر النقابات الداعمة لحملة تحرير قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، حيث نظمت مهرجاناً كبيراً في 14 – 16 تموز المنصرم للعمال وأهدوته لأوجلان.

ومن جهته تحدث عضو مجلس بلدية مدينة نابولي في إيطاليا الينور دي ماجو وقال بأنه يحضر الاجتماع بأذنٍ من بلديته، وأشار إلى أن أهالي نابولي يدعمون نضال الشعب الكردي لأجل الحرية، وتابع “أؤكد دعمي لأوجلان، فهو معتقل منذ 20 عاماً ظلماً”.

وأشار دي ماجو إلى أنهم منحوا جنسية فخرية لأوجلان عام 2016 لهذا السبب.

وأكد دي ماجو بأنه على يقين من إطلاق سراح أوجلان، وبأنه سيحقق سلاماً دائماً في الشرق الأوسط، كما أنه من شأنه جلب السلام والأمن لكل أوروبا

من يدعم الحملة العالمية لتحرير أوجلان؟

هناك العديد من المثقفين والساسة والنقابات والملايين من الأعضاء يدعمون الحملة. هناك أناس بارزن يدعمون الحملة وهم “مارياد ماغويري صاحب جائزة نوبل للسلام، نوام شومسكي رئيس جمهورية تيمور الشرقية الواقعة جنوب شرق أسيا، جوزه دامان هورته صاحب جائزة نوبل للسلام، بروف أنخل دافيس صاحب جائزة نوبل للسلام في نابولي، القيادي الإيرلندي جيري أدامس، القيادي الباسكي أرنولد أوتيغا، نقابة انكلترا وإيرلندا، النقابة العامة للمملكة المتحدة، والنقابة الإنكليزية درهام مينرس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.