أخبار عاجلة

سنعود إلى عفرين رافعين اشارات النصر

أكد الرئيس المشترك للمجلس التشريعي بمقاطعة عفرين محمد سعيد يوسف خلال اجتماع مع أهالي ناحية تل رفعت وعفرين القاطنين في الناحية في مقاطعة الشهباء بأن عفرين ستعود بفضل مقاومة أهالها ومقاتليها، وقال:” سنعود رافعين اشارات النصر بعد دحر المحتلين”.

عقد مجلس مقاطعة عفرين في ناحية تل رفعت بمقاطعة الشهباء اجتماعاً لأهالي ناحية تل رفعت وأهالي عفرين القاطنين فيها، لشرح أخر التطورات والمستجدات في عفرين.

الرئيس المشترك للمجلس التشريعي محمد سعيد يوسف اشار في بداية حديثه إلى الاتفاقيات المبرمة بين القوى المتصارعة في سوريا وقال “العدوان التركي ومرتزقته على عفرين، كانت باتفاقية مبرمة بين روسيا وتركيا، وهما دولتان ما تسمى ضامنتان لوقف القتال في سوريا، لكن للأسف أصبحا شركاء في سفك دماء أبناء عفرين التي كانت أمنة على مر السنوات الماضية من الأزمة السورية، وكان لصمت المجتمع الدولي الذي مازال مستمراً حتى يومنا هذا دوره في استمرار العدوان وارتكاب المجازر والانتهاكات التركية بحق شعبنا”.

وتطرق سعيد إلى المقاومة البطولية لأهالي عفرين أمام هجمات العدوان التركي ومرتزقته وقال:” المقاومة الباسلة والبطولية التي أبداها مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة كانت عظيمة وتاريخية التي وقفت أمام كافة أنواع الأسلحة المتطورة لثاني أكبر قوى في حلف الناتو، وبجانب مقاومة المقاتلين والمقاتلات كانت هناك إرادة قوية لأهالي عفرين الذين أثبتوا للعالم أجمع بأن إرادة الشعب أقوى من أي سلاح ولن تكسر بالمؤامرات”.

كما أشار سعيد إلى الناحية التنظيمية لأهالي عفرين في الشهباء قائلاً:” خروج الأهالي من عفرين كانت تفادياً لمزيد من المجازر بحقهم نتيجة العدوان والقصف الهمجي التركي وسط صمت دولي، لذا فالقصف العشوائي بالمقاتلات الحربية هذا ما دفع الأهالي للخروج من المدينة، لكن الآن نرى القوى التنظيمية للأهالي تظهر هنا أيضاً، حيث الأهالي نظموا أنفسهم ذاتياً لمواصلة المقاومة ضد العدوان التركي والمرتزقة، وهذا يثبت بأن تجربتنا ضمن الإدارة الذاتية كانت ناجحة”.

عفرين ليست أمنة بعد

ونوه سعيد بأن بعض العملاء والمتعاونين مع الاحتلال التركي ومرتزقته ينشرون أخبر كاذبة ويروجون على مواقع التواصل الاجتماعي وبالتواصل المباشر مع بعض الأهالي بأن عفرين أصبحت آمنة، لكن الاحتلال التركي ومنذ دخوله وحتى الآن يرتكب الكثير من الانتهاكات بحق من بقوا في عفرين من قتل واختطاف المئات من أهالي مقاطعة عفرين ومازال عمليات الاختطاف والسلب والنهب مستمرة”.

وأردف سيعد بأن الاحتلال التركي أقدم على تدمير المزارات الدينية للعلويين وأبناء المجتمع الايزيدي، ناهيك عن دمار البنية التحتية للمدينة، القرى والبلدات، وقال:” لذا على شعبنا عدم الانجرار وراء الأكاذيب التي يروجها العملاء والمتعاونين مع العدوان التركي”.

واختتم الرئيس المشترك للمجلس التشريعي محمد سعيد يوسف حديث بالقول:” على شعبنا في الشهباء أن يزيدوا من تنظيمهم ويواصلوا المقاومة على كافة الصعد، ونؤكد بأن عفرين ستعود بفضل مقاومة أهلها ومقاتليها، وسنعود كلنا عاجلاً أو آجلاً معاً رافعين اشارات النصر بعد دحر المحتلين”.

شاهد أيضاً

نساء عفرين: على النساء السوريات الاتحاد لحماية مكتسباتهن

أشارت نساء من منظمات نسائية ومؤسسات مدنية أن المرحلة التي وصلت إليها الأزمة السورية تتطلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *