أخبار عاجلة

الدعوة للوحدة الوطنية للوقوف ضد الاحتلال التركي

أشارت منسقية الشبيبة الكرد في روج آفا إن الحل لسد الطريق أمام الاحتلال التركي هو الوحدة الوطنية، وإن أربعة أجزاء كردستان ستشهد صيف ساخن على تركيا، وذلك خلال بيان.

ضمن المرحلة الثانية من حملة “انتفضوا”، أصدرت منسقية الشبيبة الكرد في روج آفا التي تتألف من 18 منظمة ولجنة للشبيبة في الأحزاب الكردية، بيان إلى الرأي العام، دعت فيه إلى تشكيل وحدة كردية للوقوف أمام الاحتلال. وذلك بحضور أعضاء وإداريين من المنسقية.

البيان أدلي به من قبل الناطق باسم المنسقية عبد الخاني عمر، في المركز العام للمنسقية في مدينة قامشلو يوم السبت.

وجاء في البيان:

“أربعة أطرف بلادنا تشهد معارك قوية. المحتلين والمرتزقة يحاولون ارتكاب مجازر أخرى بحق شعبنا. من طرف يحاول النظام بث الفوضى في المنطقة عبر البيانات التي يصدرها، ومن جهة أخرى يستمر الاحتلال التركي بانتهاكاته وتدميره في عفرين، وكل يوم يهاجم حدود روج آفا. وفي نفس الوقت يشن جيش الاحتلال التركي هجمات احتلالية ضد باشور كردستان، فيما تحاول الدولة التركية إخراج حزب الشعوب الديمقراطي من البرلمان عبر الانتخابات التي سيجريها. لكن حزب العدالة والتنمية متخوف من الجياشة الكبيرة التي يظهرها شعب باكور كردستان حيال حزب الشعوب الديمقراطي ونزوله إلى الساحات. نحن ندعم شعبنا وحزب الشعوب الديمقراطية.

أردوغان يقول بأنها سيرفع علمه في قنديل، كما فعل في عفرين، لكن يجب أن لا ينغروا بأنفسهم. شعب روج آفا لم ولن يتخلى عن عفرين، فعفرين هي قلب كردستان، ولو وضع الاحتلال عشرات الأعلام في عفرين فهي تبقى قلب كردستان وستتحرر. حتى لا ينتشر علمنا الأخضر والأحمر والأصفر في كافة أجزاء كردستان، الشبيبة لن يتوقفوا. قد يشن الاحتلال التركي هجمات قذرة على قوات الكريلا، لكننا نعلم حقيقة هذه الحرب، قوات الكريلا يومياً توجه ضربات قوية لهم. دولة الاحتلال التركي لا تنشر عدد قتلاها وخسائرها على الإعلام. قوات الكريلا الآن في جبال كردستان وجنود الاحتلال على الخروج من أوكارهم خوفاً من الموت.

نحن كشبيبة نبارك مقاومة قوات الكريلا أمام الاحتلال التركي. نحن ندين ونستنكر صمت قوى باشور كردستان حيال هجمات الاحتلال التركي، فالصمت أمام الاحتلال التركي يعني قبول الاحتلال وتقسيم الكرد وكردستان. نشجب تعاون حزب الديمقراطي الكردستاني مع الاحتلال التركي. عليهم أن يطردوا جنود الاحتلال التركي. لا تزال هناك فرص للوقوف أمام الاحتلال وتشكيل وحدة وطنية.

نحن نناشد كافة قوى باشور أن يجتمعوا على طاولة الوحدة وأن يناقشوا تشكيل جبهة مشتركة ضد الاحتلال. حل المشاكل هو الوحدة الوطنية، علينا أن نكون يد واحدة ضد الاحتلال ونظهر موقفنا لكي ننتصر”.

 

شاهد أيضاً

“لن ندع دماء رفيقنا تذهب هدراً”

“لن ندع دماء رفيقنا تذهب هدراً” بهذه الهتافات عاهد رفاق الشهيد عبد الفتاح الأحمد بالانتقام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *