أخبار عاجلة

مهنتي كسوار ذهب في يدي

فاطمة محمد من المكون التركماني تمتهن حياكة الملابس بالطريقة اليدوية. بفنها اليدوي تعيل عائلتها وتلبي احتياجات أبنائها، تصف فاطمة مهنتها بسوار من ذهب.فاطمة محمد البالغة من العمر 60 عاماً من المكون التركماني وأم لـ 6 أبناء من مدينة سري كانيه. بعد وفاة زوجها قبل 8 أعوام بدأت بحياكة الملابس باليد لتعيل نفسها وعائلتها من خلال هذا العمل.تحدثت فاطمة عن تعلمها لهذه المهنة بقولها:” تعلمت هذا الفن اليدوي منذ صغري من خالتي، ولأن خالتي كانت تدرك أهمية العمل اليدوي أرادت مني أن أتعلم أيضاً. أقبلت على تعلم هذا العمل الفني بحماسة كبيرة حتى أتقنته. عندما كنت صغيرة كنت أعمل على ضوء الفانوس ولم أتخلَّ عن عملي حتى في أصعب الظروف حيث أقوم بحياكة الملابس الجميلة بيدي”.فاطمة محمد أم لـ 5 بنات وولد واحد، تعيل أبناءها وتؤمن احتياجاتهم من عملها اليدوي. يزداد عمل فاطمة في فصل الشتاء. وعن عملها قالت فاطمة:” الملابس التي تباع في الأسواق باهظة الثمن لذلك يقصدني العديد من الأشخاص لأقوم بحياكة الملابس لهم، العديد من معارفي يجلبون لي الخيوط الصوفية وأنا أصنع لهم منها ملابس جميلة، كما أنني أراعي الظروف الاقتصادية الصعبة للأهالي لذلك أعمل مقابل مبالغ بسيطة ولا آخذ منهم مبالغ كبيرة. بعملي هذا ألبي قسماً من احتياجات المجتمع”.وصفت فاطمة محمد عملها بالذهب وتابعت:” العمل اليدوي سوار من ذهب، أقوم بحياكة الملابس وتزيين أغطية الرأس بالخرز وصنع القبعات والقفازات وملابس الأطفال بالخيوط الصوفية الملونة”.

شاهد أيضاً

الانفصالي

آلدار خليل – منذ بداية الأزمة في سوريا تتعالى الصيحاتِ تطالبُ بتحقيقِ الوحدة الوطنيّة، كذلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *