أخبار عاجلة

مخاوف من انتشار أمراض معدية وسط نقص الأدوية في مقاطعة الشهباء

تعاني النقاط الطبية التي افتتحت حديثاً في مقاطعة الشهباء من نقص في الأدوية والمعدات الطبية، وعليه ناشد الإداري في الهلال الأحمر الكردي عمار محمد الجهات المعنية لتقديم المساعدات والأدوية للأهالي بأسرع وقت تفادياً لوقوع كارثة إنسانية.

الشهباء

بعد تعرض مشفى أفرين في مدينة عفرين لقصف الطيران الحربي لجيش الاحتلال التركي واستشهاد الجرحى الذين كانوا يعالجون في المشفى وتدمير مبنى المشفى، ونظراً لاضطرار الأهالي إلى الخروج من مقاطعة عفرين إلى مقاطعة الشهباء، خرجت الكوادر الطبية أيضاً مع أهالي عفرين لتقديم المساعدات هناك.

وعليه تواصل الكوادر الطبية لمشفى أفرين وأعضاء الهلال الأحمر الكردي عملهم في مقاطعة الشهباء، حيث افتتحت 8 نقاط طبية في عموم قرى مقاطعة الشهباء لتقديم العلاج لأهالي عفرين نظراً لتفاقم حالات المرضى من الأهالي وبالأخص الأطفال والمسنين.

وبحسب الهلال الأحمر الكردي فإن النقاط الطبية التي افتتحت إمكانياتها محدودة وتعاني من نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية والتي لا تكفي لعلاج الحالات المستعصية مثل (غسيل الكلية، السرطانات، ضيق المجاري التنفسية، أكياس البطن، والسل)، وهناك حالات حرجة بحاجة إلى عمليات جراحية كون النقاط الطبية لا تمتلك غرف العمليات.

وبهذا الخصوص قال الإداري في الهلال الأحمر الكردي د. عمار محمد لوكالة أنباء هاوار “نظراً لتواجد عدد كبير من أهالي عفرين في قرى مقاطعة الشهباء والتي تعاني أيضاً من قلة النقاط الطبية نقوم بتقديم العلاج للأهالي باستخدام المستلزمات والأدوية المتواجدة، أيضاً نقوم بتأمين الحليب لأطفال عفرين”.

وأشار “النقاط الطبية التي تم افتتاحها لا يمكنها استقبال سوى الحالات المرضية الخفيفة، وحالياً هناك عدد كبير من المرضى حالتهم مستعصية بالإضافة إلى وجود حالات لمرض الملاريا ومثل هذه الحالات من الضروري علاجاتها بأسرع وقت كونها أمراضاً معدية”.

وناشد الإداري في الهلال الأحمر الكردي د. عمار محمد في نهاية حديثه الجهات المعنية بهذه الشؤون أن تقوم بواجبها وتقدم المساعدات اللازمة لتحويل هذه الحالات إلى المشافي لتلقي العلاج اللازم تفادياً لوقوع كارثة بين المرضى.

شاهد أيضاً

“فيديو كليب” جديد عن مقاومة عفرين

قامت حركة الثقافة والفن لأول مرة من نوعها بتحضير لإنتاج وتصوير فيديو كليب لأغنية بعنوان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *