Tev-Dem

خرائط ومعلومات عن آخر تطورات معركة تحرير الرقة

0 210

وتوضح الخريطة الأخيرة التي تنشرها وكالتنا تقدم وتحرير قوات سوريا الديمقراطية في المدينة ونقاط الاشتباكات العنيفة والمنخفضة مرفقة بتقرير عن آخر المعلومات للوضع والتطورات داخل المدينة.

أكبر عملية اختراق في مركز المدينة وتحرير أكبر أحيائها

ففي البقع الحمراء الظاهرة على الخريطة تظهر نقاط الاشتباكات العنيفة في تلك الأحياء التي تتقدم فيها قوات سوريا الديمقراطية نحو عمق المركز، حيث قامت قسد بأكبر عملية اختراق وضرب لمعاقل داعش في مركز المدينة خلال الأسبوع الفائت، بالتفافها وحصارها لأكبر أحياء المدينة وهو حي الدرعية، الحي الذي جعله المرتزقة نقطة عسكرية وكثف من تواجد مراكزه وجبهاته ومصانع أسلحته فيه، ليتمكن مقاتلو قسد من اقتطاع حي الدرعية والمرور في الجهة الغربية من المركز عن باقي الأحياء والتقدم فيها وتحرير حي الدرعية  وقسم من حي المرور.

وما يزال قسم من حي المرور في حصار محكم من قبل المقاتلين والمقاتلات مع اندلاع اشتباكات عنيفة في هذا الحي، كما تمكن المقاتلون من تحرير عدد كبير من المدنيين المحاصرين في هذا الحي وعلى 4 دفعات منذ أن تمت عملية الاختراق وحصار الحي بالكامل.

أما بالنسبة لحيي الأمين والثكنة الواقعين شرقي مركز المدينة والمتاخمين لحي المنصور المحرر،  فيشهدان اشتباكات عنيفة تمكنت خلالها فرق القناصة، خلال أسبوع، من إسقاط قرابة 10 قناصة للمرتزقة، كما تم تدمير عدد من العربات المفخخة قبل الوصول إلى هدفها.

تحرير مساكن الادخار الاستراتيجي وإفشال الهجمات الانتحارية

بالنسبة لحي الروضة فإن المرتزقة حاولوا عدة مرات عرقلة تقدم المقاتلين بالعربات المفخخة والانتحارين إلا أن المقاتلين والمقاتلات وصلوا إلى منطقة المقبرة القديمة، في تقدم ملحوظ لهذا المحور نحو مركز المدينة، وسط استمرار الاشتباكات.

وفي حي النهضة شمال غربي المدينة حرر المقاتلون والمقاتلات مساكن الادخار الاستراتيجي داخل الحي بشكل كامل وسط تقدم مستمر، بالإضافة إلى عدة ضربات لطائرات التحالف في محيط مدرسة التجارة التي كانت نقطة تمركز لداعش في الحي.

إلى جانب ذلك فإن الشريط الأحمر على الخريطة يشير إلى نقاط تكون فيها الاشتباكات والهجمات بشكل متقطع ومؤقت إلى جانب وجود للألغام بشكل كثيف في تلك النقاط قام المرتزقة بزرعها بهدف إغلاق الطرق أمام هروب المدنيين وعرقلة تقدم المقاتلين.

تأمين طرق آمنة وتحرير ألفي مدني خلال أقل من شهر

وفي السياق نفسه تمكنت الفرق الخاصة بإنقاذ المدنيين، وخلال هذا الشهر، من تحرير أكثر من ألفي مدني من داخل المدينة، حيث كانت عمليات التحرير تتم بشكل شبه يومي مع تقدم المقاتلين وكسرهم لنقاط المرتزقة، مع تأمين طرق النجاة التي فتحتها فرق نزع الألغام لقسد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.